انت هنا : الرئيسية » منوعات » بحيرة الشفاء بالصحراء!!! – معجزة الهية

بحيرة الشفاء بالصحراء!!! – معجزة الهية

بحيرة الشفاء بالصحراء!!! – معجزة الهية

بحيرة ساوة بحيرة الشفاء والخيرات

معجزة الهية

 

بحيرة ساوه هي  بحيرة مغلقه ذات ماء مالح تقع في محافطة الثنى جنوب العراق على بعد عدة كيلومترات من مدينة السماوه عاصمة المحافطه. البحيره محاطه بحائط كلسي طبيعي يعيد غلق نفسه عند كسره لسرعه تصلب المادة الكلسية الموجوده بالماء كما وتحتوي على اسماك صغيرة جدا عاليه الشحوم إذ تذوب بالكامل عند محاوله طبخها وتتزود هذه البحبره بالماء من تدفق المياه الجوفية تحت الأرض.

ومن المتعارف عليه بين سكان المنطقه ان مياه البحيره قد فاظت بشكل كبير في يوم ولادة الرسول محمد(ص) ويعد فيضان البحيره واحده من الأحداث التاريخيه التي حدثة يوم ولادة الرسول (ص). وقد نشأ حولها موقع سياحي ومطاعم وكانت تزدهر بالسياح العراقيين والعرب في الثمانينات من القرن الماضي اما الآن وحالها حال اي موقع سياحي في العراق فقد اصابها الاهمال والتدهور وأصبحت وكأنها اثار لقرون عديدة.  تبعد بحيرة ساوه عن مركز مدينة السماوه ب 30كم وتقع في الجنوب الغربي ،وتبلغ مساحتها السطحية 12,5 كيلو متر . وطولها يقارب من 4,75 كم وعرضها في اوسع منطقة 1,75 كم ، عمق البحيرة ما بين 29 – 250 متر ، يحيط بالبحيرة جرف صخري تكون من ترسبات كثبان رملية متكدسة . وتعتبر من أغرب البحيرات في العالم ومن أهم المعالم في العراق حيث انها تقع في الصحراء وليس لديها مجرى مائي يغذيها بل تعتمد على تدفق مياه باطنية تأتي عبر صدوع ,وهناك بعض الاحاديث الدينية التي تكلمت بهذه البحيرة حيث يقال انها بدأت تنبع في يوم ولادة النبي محمد (ص) وهناك بعض الاحاديث الغامضة عليها .


 

 

بحيرة ساوة هى بحيرة في عمق صحراء قاحلة، تحيطها الرمال من كل صوب.. لم تكن ظاهرة للعيان، فلا يكاد يبصرها قاصدها إلا حينما يصبح على أعتابها.. نامت، فغفت في قاعاها أسرار الزمان الغابر، الذي يرفض أن يسبر عن أغوارها!

خلف تلك السدة الغريبة الهيئة، والتي تشبه إلى حد كبير السياج الذي يعلو قرابة الخمسة أمتار، لا شيء يوحي لك بالحياة سوى بقايا أسرار تختزنها قاع تلك البحيرة التي حار في ألغازها أعتى العلماء .. إنها بحيرة ساوة، التي لا شيء يوحي لك بالحياة عندها، سوى بقايا تلك البنايات المهدمة، التي تم تدميرها وتخريبها على يد المحتلين الأميركان، فما أغربه من مكان وما أغربها من بحيرة، وما أبشعه من محتل.!

مشهد ومنظر يندر وجوده، وما أروعه من مشهد، بحيرة تمتد لمسافة بعيدة، وبطول عدة كيلومترات، وعند نهاية البحيرة، وقفت الشمس، لتضيف إلى منظر البحيرة جمالاً، لا يمكن وصفه، وهي تكاد تغرق في نهاية طرفها الثاني.
بحيرة ساوة لها وقع على النفس شديد، فهي تقع في منطقة صحراوية ووسط بحر من الرمال، وهي تبعد قرابة الثلاثين كيلو متراً جنوب غرب مدينة السماوة، مركز محافظة المثنى.

بحيرة ساوة هى معجزة إلهية، عجز العلم عن تفسير سرها المحير، حتى باتت طلسماً يحتار فيه العلماء.. يسميها أهل الجيولوجيا ساوة الغريبة، نسبة إلى غرائبها، وساوة العجيبة، تعبيراً عن عجائبها، ويطلقون عليها ساوة الجميلة، فيشبهونها بذلك بامرأة فائقة الجمال.. أودعها الخالق سر الخلود الأبدي في ذاكرة التاريخ، فأصبحت سراً منسياً على مر العصور، خالفت مياهها موازين المنطق، وغادرتها سمات الجغرافية على استحياء، ورفضت الخضوع لمنطق الجيولوجيا، وتحدت كل المفاهيم الفيزيائية، فظلت متمردة على كل قوانين الطبيعة. تعد بحيرة ساوة من أهم المعالم المميزة في العراق، وفي العالم اجمع، وذلك لتكوينها الفريد إلى جانب الظواهر الطبيعية التي صاحبتها..

شكلها يشبه ثمرة الكمثرى، وعند النظر إليها من الجو توحي لك بأنها بطة تبحث عن حياة في وسط الصحراء.. مساحتها الكلية تبلغ أثني عشر كيلو متراً مربعاً ونصف، ويتحول عرضها إلى نصف كيلو متر في أضيق منطقة. أما طولها فيبلغ قرابة الخمسة كيلومترات، وعرضها في أوسع منطقة فيها يبلغ الكيلو مترين.

هذه البحيرة التي تستقر في فوهة كأنها فوهة بركان، عُرفت منذ أربعينيات القرن الماضي كمنطقة سياحية، وتوافد عليها الزائرون، الذين تزايد عددهم بمرور الأيام بعد أن أخذت قصص عجائبها وغرائبها تتداول على الألسن، فشيدت قربها المطاعم التي تم تصميمها على شكل خيام جميلة، والمناطق الترفيهية، والشقق السكنية المعلقة، والكثير من الخدمات لزوارها، حتى طالتها يد المحتل، ليحول كل ذلك إلى أنقاض، وإلى كومة أطلال، وأثراً بعد عين، حقداً منه على كل جميل في أصقاع وادي الرافدين التي حباها الله بالكثير من الخيرات، حتى باتت مطمعاً للمحتلين على اختلاف أشكالهم!

من أغرب البحيرات في العالم، تقع وسط صحراء مترامية الأطراف.. مجهولة المنشأ والتاريخ، يعدها العلماء ظاهرة تستحق الدراسة، ويعتبرها الفرس لعنة أبدية لارتباطها بارتجاج واهتزاز إيوان كسرى، وانطفاء نار المجوس، والمسلمون يعدونها مقدسة، كونها فاضت يوم مولد الرسول، ويقال أنها كانت منبع تدفق المياه الذي أغرق الأرض في عهد سيدنا النبي نوح (عليه السلام)، ثم عادت هذه البحيرة فابتلعت المياه من جديد بإذن الله، فيما ينسبها البعض إلى إنها من علامات قيام الساعة، حيث جفاف ماؤها واحد من تلك العلامات، أما اغرب ما قيل عنها بأنها كائن حي، يحس ويتألم، ولكنه لا ينطق، فان نطق فإنما ينطق غرابة!!

حيكت عنها الكثير من الأساطير، ونسج حولها الناس خيوط الخرافات، حتى أمست أغرب معالم العراق، بل والعالم! وتميزت بأنها ظلت عصية على التفسير، حتى أن البعض يراها واحدة من أفلام الرعب أو الخيال العلمي، ويذهب البعض إلى أكثر من ذلك، فينظرون إليها على أنها أعجوبة ثامنة كان يجب إضافتها إلى عجائب الدنيا الشهيرة.
ذكرها المؤرخون والرواة كثيراً، فقد روي عنها إنها أفاضت الماء يوم ميلاد الرسول عليه الصلاة والسلام، حيث يقال انه وفي الليلة التي ولد فيها رسول الله، صلى الله عليه وسلم، اهتز إيوان كسرى، وسقطت منه أربع عشرة شرفة، وخمدت نار فارس، ولم تخمد قبل ذلك بألف عام، إلى جانب أن بحيرة ساوة قد فاضت.

هذه البحيرة التي تسكنها الأشباح اليوم، كما يقال، ضاع العلماء في تفسير تكوينها ومصادر المياه التي تغذيها، فأحتار الخبراء في سرها ولم يعثروا على حل لغموضها، فهي لا مجرى مائي لها، وذلك أول غرائبها، فلا عيون ماء تغذيها، ولا مجرى سطحي يزودها بالماء.
أعتقد بعض العلماء أن هنالك ينابيع مجهولة تغذيها، ولكن تكون قاعها من الصخور الصلدة، إضافة إلى كون مستوى المياه فيها ثابت، رغم مرور الزمن، فند هذه النظرية، فكيف تتناسب ما تضخّه هذه الينابيع المجهولة مع نسبة التبخر طيلة هذه القرون، كما أن هذه الينابيع، إن وجدت، لا تجد تفسيرا لها، ولاستمراريتها المنتظمة، وسرّ وجودها في هذه الصحراء القاحلة المترامية الأطراف..

ولكي لا تتسرب هذه المياه، وتذوب في رمال الصحراء، كوّنت لنفسها تلقائيا حواجز كلسية، لا يعرف من أين أتت بها هي عبارة عن سياج يحيط بها، لا يُعرف كيف نشأ، أو كيف تكون، أو كيف أوجد نفسه، وما يميز هذا السياج الكلسي هو احتواءه على ظاهرة الكهوف التي تنتشر على طول كتفها، وتبلغ مساحة هذه الكهوف مابين المترين إلى الثلاثة أمتار، إلى جانب أنها تحوي صخوراً ملحية تشبه زهرة القرنابيط توجد داخل البحيرة وعلى مقربة من الكتف الكلسي، ولا احد يعرف كيف حافظت على شكلها كل هذه القرون، وهذه الكهوف الصغيرة والأشكال الكلسية غير المنتظمة تبعث الجمال مع زرقة المياه ونقاء الطبيعة.

ضاربة في القدم حسب ما يقوله الخبراء في مجال المياه والجيولوجيا، ومياها لا يوجد مثيل لها سوى في بحر قزوين، وأنها ربما ترتبط بطريقة أو بأخرى ببحر قزوين، وهو ما دفع ببعثة سوفيتية لزيارتها في العام 1976، لكن علوها عن سطح الأرض، وعن مستوى بحر قزوين، قد فند تلك التخمينات، فهي أعلى من مستوى الأرض المحيطة بها بأكثر من خمسة أمتار، ما جعلها تكون أشبه بوعاء يستقر فوق الأرض، ولا يمكن رؤيتها نتيجة ذلك إلا من مسافة قريبة جداً ولا يمكن أن تبصر ماؤها إلا باعتلائك لسياجها الكلسي، إلى جانب ذلك فإنها ترتفع بأكثر من احد عشر متراً عن مستوى نهر الفرات، لهذا فالناظر إليها لا يشاهد منها أية ملامح، وكل ما يراه هو البقعة المائية “المحدودبة” التي تبدو كالسراب النافر.

أما أبرز غرائبها فهو احتوائها على ظاهرة الإخلاف التي تتميز بها بعض المخلوقات الحيوانية، فقد عُرف عنها إنها تقوم بلحم الأجزاء المتهدمة من سياجها وتعويضها بدون تدخل الإنسان، لهذا شبهها البعض بأنها كائن حيواني وليس جمادي.
أخذت نماذج من مياه البحيرة وأخضعت للتحليلات المختبرية فوجد أن كثافتها تفوق كثافة البحار، كما أن نسبة الملوحة فيها تقدر بحوالي 1600 جزء بالمليون، وهي نسبة عالية جداً، حتى أن هذه النسبة تفوق ملوحة مياه الخليج العربي بمرة ونصف تقريباً، ولا احد يعرف سبب نسبة الأملاح العالية في مياهها هذه!!

ظلت تصارع الصحراء وتقاوم الحرارة، يبلغ عمق بعض من أجزائها أكثر من مائة متر، حتى أن البعض من العلماء اكتشف أن عمقها يصل إلى مائتين وخمسين متراً في بعض الأماكن، وذلك غريب جداً فالخليج العربي لا يتجاوز عمقه المائة متر.
لقد تم مسح البحيرة في مواقع مختلفة، وتم جمع عينات من الماء لتحليل كيميائيته وفيزيائيته، إلى جانب اخذ عينات من قاع البحيرة لمعرفة تركيبة القاع وخصائصه الجيولوجية والكيمائية، فتم لأول مرة مسح مقاطع من البحيرة لرسم شكل القاع الموجود بواسطة أجهزة متطورة، دون أن يتمكن الفريق من التوصل لنتائج تضع النقاط على الحروف، بل أن ذلك زادها تعقيداً أكثر وأكثر، فكل ما توصلت أليه الفرق البحثية هو أن هذه البحيرة فريدة في تكوينها المائي والقاعي في العالم، وأنها لا تشابه البحيرات من حيث التركيبة الكيميائية، حيث أن مياها تمتلك مواصفات خاصة في تراكيز

تعليقات التدوينة

اكتب تعليق

جميع الحقوق محفوظة شبكة عقل

الصعود لأعلى